أبعاد صغيرة. ومتعة هائلة عند القيادة.

الكفاءة وديناميكية القيادة في سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer.

أبعاد صغيرة. ومتعة هائلة عند القيادة.

الكفاءة وديناميكية القيادة في سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer.

سواء كنت تقود في زحمة المدينة، على الطرقات المنحدرة من سفوح الجبال أو على الدروب الوعرة – هناك شيء لا يتغير في سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer: تجربة قيادة لا تُضاهى، مشحونة بالطاقة. بفضل تقنية BMW TwinPower Turbo، والتوجيه المبتكر والاستجابة المذهلة، وعدد من أنظمة التحكّم الذكية بالشاسيه، فإن سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer تُهيمن على كافة المنعطفات والطرقات، بكل أمان ومتعة لا تحدها حدود.

أبعاد صغيرة. ومتعة هائلة عند القيادة.الكفاءة وديناميكية القيادة في سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer.

سواء كنت تقود في زحمة المدينة، على الطرقات المنحدرة من سفوح الجبال أو على الدروب الوعرة – هناك شيء لا يتغير في سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer: تجربة قيادة لا تُضاهى، مشحونة بالطاقة. بفضل تقنية BMW TwinPower Turbo، والتوجيه المبتكر والاستجابة المذهلة، وعدد من أنظمة التحكّم الذكية بالشاسيه، فإن سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer تُهيمن على كافة المنعطفات والطرقات، بكل أمان ومتعة لا تحدها حدود.

تقنية BMW TWINPOWER TURBO.

بفضل تقنية محركات BMW TwinPower Turbo ، فإن المحركات التي تعمل بالبنزين والديزل في سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer تسهّل المرونة التامة والتجاوب الاستثنائي حتى في أقل مستويات دوران المحرك، وكل ذلك فيما تحقق السيارات نتائج مذهلة في تقليل استهلاك الوقود وانبعاث الغازات.يجمع الجيل الأحدث من محركات عائلة EfficientDynamics بين التقنيات المتطورة لحقن الوقود والتنوع الكامل في توزيع القوة في تقنيات شاحن توربو التي تعزز الكفاءة والديناميكية.

القوة والكفاءة يداً بيد.

محركات BMW TwinPower Turbo في سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer.

نظام BMW xDrive.

يتكيّف نظام القيادة الذكي للدفع الرباعي BMW xDrive بشكلٍ مثالي مع أصعب الظروف والطرقات، ليضمن ثباتاً استثنائياً في جميع الأوقات. ومع نظام BMW xDrive ونظام التحكم الديناميكي بالثبات DSC، يبقى اتجاه السيارة ثابتاً في مسارها.
ومن خلال نظام القيادة xDrive وأجهزة استشعار التحكم الديناميكي بالثبات، يمكن توزيع قوة القيادة بسرعة ومرونة بين المحاور لتجنب الدوران العنيف للسيارة والحفاظ على ثباتٍ تام في اتجاهها. يساعد ذلك نظام التحكم الديناميكي بالثبات في ظروف الطريق الصعبة، حيث يجمع نظام القيادة xDrive كافة مزايا نظام القيادة بالدفع الكلي – وهي السحب وثبات الاتجاه والسلامة أثناء القيادة، مع المرونة المعهودة في سيارات BMW.

تشويق لا ينقطع.

اكتشف سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer.

تشويق لا ينقطع.

اكتشف سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer.

نظام BMW sDrive.

نظام BMW sDrive.

يشير sDrive إلى نظام القيادة التي ينشأ العزم فيها وينتقل بمحورٍ واحد فقط. وفي السيارات ذات الأبعاد الصغيرة التي تتميز مع ذلك بمساحة واسعة في المقصورة الداخلية وتنوع ومرونة في خيارات صندوق الأمتعة، فإن وجود نظام sDrive على المحور الأمامي بالإضافة إلى المحرك العرضي يعتبران من الحلول التي توفر المساحة وتضمن في الوقت ذاته ديناميكيات استثنائية للقيادة ومرونة عالية.

رياضية 100%.

على الطرق المستقيمة أو حول المنعطفات، في الرحلات الطويلة أو أثناء القيادة في قلب المدينة النابض – مع كل هذه القوة، والمرونة، ونقلات السرعة السلسة والثبات الفائق على الطريق، تُظهر سيارة BMW الفئة الثانية Active Tourer بفضل القوة التي تعتمل في جوفها، صبغتها الرياضية في كل المواقف.

  • نظام نقل الحركة بتقنية ستيبترونك

    يعزز نظام نقل الحركة ستيبترونك سداسي السرعات، من السهولة في تغيير السرعة والقيادة، وذلك من خلال تحسين الاستجابة عند تغيير السرعات. وبدوره يجعل نظام نقل الحركة بتقنية ستيبترونك ثماني السرعات تبديل التروس سهلاً وممتعاً للغاية بفضل السرعة الكبيرة في تبديل السرعة داخل المحرك خلال وقت قصير، فهو يجمع بين الراحة والديناميكية الهائلة والكفاءة في استخدام الوقود.
    يجعل نظام نقل الحركة بتقنية ستيبترونك ثماني السرعات تبديل التروس سهلاً وممتعاً للغاية بفضل السرعة الكبيرة في تبديل السرعة داخل المحرك خلال وقتٍ قصير. وبالإضافة إلى تبديل السرعة الأوتوماتيكي، يمكن تغيير السرعات يدوياً باستخدام ذراع تغيير السرعة، أو باستخدام أزرار سرعات ناقل الحركة الموجودة على عجلة القيادة لمزيد من الديناميكية.

  • نظام التحكم بالانطلاق ونظام BMW للتحكم بالأداء

    ليس هناك أدنى شك بأن نظام التحكّم بالانطلاق قد وجد لإدخال البهجة على السائقين المفعمين بالطموحات الديناميكية والرياضية. حيث يتح النظام تسارعاً بحد أقصى من وضعية الثبات عند تحرير المكابح والضغط على دواسة الوقود. حيث يعمل على ضبط النظام على سرعة التشغيل المثالية، هذا ويقوم ناقل الحركة بتقنية ستيبترونيك بالإعداد الدائم لسرعات ناقل الحركة بحيث يقوم المحرك بالضبط على السرعة المثلى عندما يتم تغيير السرعة.
    ويتدخل نظام BMW للتحكم بالأداء من خلال التحكّم بالمحرّك والكبح الخاضع للتحكّم عند الانعطاف، بحيث يتم توزيع المزيدً من القوة على العجلات الخارجية وتقليلها على العجلات الداخلية، ما يعني أن السيارة تقوم بعملية الانعطاف بنفسها، مما يزيد من الأمان والراحة أثناء القيادة.

  • نظام التحكم الديناميكي بالتخميد

    يتيح نظام التحكم الديناميكي بالتخميد للسائق إمكانية تعديل خصائص المخمد لإعدادَين مختلفين، مما يسمح بقيادة انسيابية للغاية وديناميكيات متناهية للقيادة.
    وإلى جانب إعدادات القيادة القياسية Comfort، والتي توفر تجربة قيادة مريحة وممتعة، تتوفر إعدادات Sport. عند اختيار تلك الإعدادات يكون ضبط المخمد أكثر ثباتاً بينما تصبح خصائص القيادة مباشرة وديناميكية أكثر.
    يتم تفعيل الإعدادات باستخدام مفتاح التحكم بتجربة القيادة الموجود في لوحة التجهيزات المركزية.

  • التوجيه الإلكتروميكانيكي الدقيق مع التوجيه الرياضي المتغير

    "يتيح نظام التوجيه الإلكتروميكانيكي الدقيق تجربة توجيه مباشرة فيما يعزز المرونة والراحة في القيادة. ولضمان دقة التوجيه المعهودة في BMW مع القيادة بالدفع الأمامي، فإن نظام التوجيه الإلكتروميكانيكي الدقيق يتسم بمعايرة مثالية مع مفهوم القيادة الجديد. فقد تم اندماج وحدة التوجيه المتغير مع تروس التوجيه في جزءٍ واحد، مما يعني تحقيق وظائف نظام التوجيه بقدر قليل جداً من الاحتكاك.
    وللحصول على دقة تامة في تجربة التوجيه دون تدخّل خارجي، فإن نظام التوجيه الإلكتروني الدقيق يعمل لمواجهة قوى القيادة الأخرى مع القوة الإلكتروميكانيكية في عتاد التوجيه، وبمستوى يتم احتسابه في أجهزة التوجيه للتحكم الديناميكي بالثبات. وينشأ عن تعويض قوة القيادة تلك مستوى ملموس من الدقة تضاهي السيارات ذات الدفع الخلفي.
    تساهم المقدمة فائقة الصلابة والدقة التامة في المفاهيم الحركية للمحور في خصائص التوجيه الاستثنائية في السيارة. فالقوة الكهرومغناطيسية للتوجيه تتفوق على السائق بدقتها وتجاوبها المباشر، بالإضافة إلى الحاجة لأقل قدر من الجهد في التوجيه عند ركن السيارة.
    يتيح نظام التوجيه الرياضي المتغيّر مع نظام Servotronic أسلوب القيادة المباشر والمرن بأقل جهد عند الانعطاف. فهو يتجاوب مع زاوية عجلة القيادة بنسب توجيه متفاوتة. يساهم ذلك في تحسين الثبات عند القيادة بالنمط الرياضي، فضلاً عن الراحة عند الركن أو الانعطاف."

نمط ECO PRO .

يساعد نمط ECO PRO السائق في تقليل استهلاك الوقود بنسبة تصل إلى 20 بالمئة، اعتماداً على أسلوب القيادة ، وفقاً لدراسة داخلية أجرتها BMW على استهلاك الوقود. وتساهم الوظائف الإضافية كالسير بسرعة ثابتة (فقط بوجود ناقل الحركة ثماني السرعات ستيبترونك ) ومسارECO PRO (المتوفر مع نظام الملاحة Professional أو Business فقط)، في زيادة إضافية في توفير الوقود.

  • نظام مسار ECO PRO

    أما نظام مسار ECO PRO فيعرض الطريق الأفضل والأكثر كفاءة بناءً على حالة المرور وأسلوب القيادة وظروف الطريق. يعرض جهاز الحاسوب في السيارة نسبة الوقود التي يمكن توفيرها باستعمال المسار المقترح من النظام.

  • وظيفة السير بسرعة ثابتة

    تعمل وظيفة السير بسرعة ثابتة على فصل المحرك عن مجموعة القيادة لتسير السيارة بسرعة ثابتة دون ناقل حركة، بحيث يرفع السائق قدمه عن دواسة الوقود بين سرعة 50 إلى 160 كم في الساعة، دون استعمال المكابح، بينما لا يقوم نظام المساعدة في توضيح المسار الأمامي بتعديل السرعة. وإلى جانب نظام Active Cruise Control للتحكم النشط بتثبيت السرعة، تتسارع السيارة بكفاءة أكبر بعد استعمال المكابح في نمط ECO PRO.

وظيفة التشغيل والتوقف التلقائي.

وظيفة التشغيل والتوقف التلقائي.

تضمن وظيفة التشغيل والتوقف التلقائي Auto Start-Stop استعمال الوقود فقط أثناء قيادة السيارة. فحين توقف السيارة مؤقتاً، كالوقوف عند الإشارات الضوئية أو في حال الأزمات المرورية، فإن الوظيفة تعمل على توفير الوقود من خلال إطفاء المحرك بمجرد وقوف السيارة ورفع القدم عن دواسة قابض التروس (في ناقل الحركة اليدوي)، أو عندما تستعمل المكابح لإيقاف السيارة تماماً (ناقل الحركة Steptronic).
تظهر إشارة على شاشة المعلومات تبين أن وظيفة التشغيل والتوقف التلقائي نشطة حالياً. وبمجرد الضغط على القابض (في حالة ناقل السرعة اليدوي) أو رفع القدم عن المكابح (في حالة ناقل الحركة بتقنية ستبترونك)، فإن المحرّك يعاود العمل تلقائياً.

توليد الطاقة من المكابح.

توليد الطاقة من المكابح.

في كل مرة يتم الضغط فيها على دواسة المكابح، يتم توليد طاقة حركية كامنة، وكانت تلك الطاقة تذهب هدراً حتى وقت قريب. تستفيد وظيفة إعادة توليد طاقة المكابح من تلك الإمكانات المهدورة، حيث تستخدم طاقة السير بسرعة ثابتة التي يتم توليدها عند استعمال المكابح أو رفع القدم عن دواسة الوقود، لتتحول تلك الطاقة إلى كهرباء.
تستخدم تلك الطاقة الكهربائية في شحن بطارية السيارة، وبفضل هذا النظام الذكي لإدارة الطاقة في السيارة، لا يحتاج المبادل إلى العمل المستمر، مما يقلل الجهد المفروض على المولد. والنتيجة هي تقليل استهلاك الوقود وتحسين الأداء – الميزة المعهودة لتقنيات BMW EfficientDynamics.