رياضية بالفطرة. وفي جعبتها الكثير.

الكفاءة وديناميكية القيادة لسيارة BMW الفئة الثالثة صالون.

رياضية بالفطرة. وفي جعبتها الكثير.

الكفاءة وديناميكية القيادة لسيارة BMW الفئة الثالثة صالون.

تتيح سيارة BMW الفئة الثالثة صالون أعلى مستويات الديناميكية في عدة مجالات، حيث تحصل بفضل الرشاقة المثالية على أقصى درجات السيطرة والدقة حتى أثناء القيادة الرياضية. وتضمن محرّكات BMW TwinPower Turbo وناقل الحركة الرياضي ثماني السرعات بتقنية ستيبترونك الحصول على متعة قيادة لا تُضاهى. وبفضل تلك التقنيات وتقنيات BMW EfficientDynamics الأخرى يغدو الأداء مبهراً ، وتساعد في نفس الوقت على خفض استهلاك الوقود.

رياضية بالفطرة. وفي جعبتها الكثير.الكفاءة وديناميكية القيادة لسيارة BMW الفئة الثالثة صالون.

تتيح سيارة BMW الفئة الثالثة صالون أعلى مستويات الديناميكية في عدة مجالات، حيث تحصل بفضل الرشاقة المثالية على أقصى درجات السيطرة والدقة حتى أثناء القيادة الرياضية. وتضمن محرّكات BMW TwinPower Turbo وناقل الحركة الرياضي ثماني السرعات بتقنية ستيبترونك الحصول على متعة قيادة لا تُضاهى. وبفضل تلك التقنيات وتقنيات BMW EfficientDynamics الأخرى يغدو الأداء مبهراً ، وتساعد في نفس الوقت على خفض استهلاك الوقود.

برنامج BMW EFFICIENT DYNAMICS.

برنامج BMW EFFICIENT DYNAMICS.

وفّر كل قطرة وقود بواسطة تقنيات BMW EfficientDynamics: فهي تمتاز بأداءٍ أفضل، وكفاءة أكبر، ومتعة قيادة لا تنتهي. فالابتكارات الفنية التي تعمل على خفض استهلاك الوقود ولا تساوم على زيادة الديناميكية في نفس الوقت تفيد بأن متعة القيادة هي ميزة قياسية توجد في كل سيارات BMW.

رياضية محترفة.

ديناميكية القيادة لسيارة BMW الفئة الثالثة صالون.

رياضية محترفة.

ديناميكية القيادة لسيارة BMW الفئة الثالثة صالون.

ناقل الحركة الرياضي ثماني السرعات بتقنية ستيبترونيك.

ناقل الحركة الرياضي ثماني السرعات بتقنية ستيبترونيك.

يتكيف نظام ناقل الحركة الرياضي ثماني السرعات مع تقنية ستيبترونيك ليلائم أنماط القيادة الفردية: فهو مثالي لكل الأحوال، من القيادة المريحة بسرعة ثابتة وحتى تجربة القيادة فائقة الديناميكية. وفي نمط Sport، تم إعداد سرعات ناقل الحركة بشكلٍ يحقق أقصى مستويات الأداء. ويمكن تغيير السرعات يدوياً باستخدام ذراع تغيير السرعة أو اختيارياً بمساعدة مؤشر التبديل الأمثل، ويستطيع السائق تغيير السرعات باستخدام وذراع تغيير السرعة القصيرة، أو ودواسات سرعات ناقل الحركة الموجودة على عجلة القيادة ذات الجلد الرياضي. وفي نمط SPORT، تم إعداد سرعات ناقل الحركة بشكلٍ يحقق أقصى مستويات الأداء. وتدعم نقلات المحرّك السريعة بين الغيارات التسارع الفائق. ويحافظ المحرّك عل الدوام على سرعة تخوّله الوصول إلى طاقة مرتفعة في أي وقت، وتقوم وظيفة التحكّم بالانطلاق بتنظيم سرعة التشغيل المثالية للمحرّك، وتتيح بأقصى تسارع من حالة التوقّف. هذا وتعمل السرعة الثامنة عند السرعات العالية على خفض سرعة المحرّك، وهنا أيضاً يأتي دور قابض التروس المطوّر حديثاً، حيث يوفر نظام ناقل الحركة الرياضي ثماني السرعات مع تقنية ستيبترونيك أعلى مستويات الراحة في تبديل السرعات وأكبر قدر ممكن من الكفاءة.

  • ناقل الحركة ثماني السرعات بتقنية ستيبترونيك
    يُرسي ناقل الحركة ثماني السرعات بتقنية ستيبترونيك معاييراً جديدة للراحة والأداء الديناميكي وهو عنصر رئيسي في برنامج BMW EfficientDynamics.
    كما تعمل الإضافات الاعتيادية المريحة بين التروس على تسهيل توليد الطاقة على أية سرعة، ما يقلل من استهلاك الوقود بشكلٍ ملحوظ، وتعزز من استمتاع السائق بالطابع الرياضي والأداء الديناميكي. هذا وتنخفض سرعة المحرّك، خصوصاً عند السرعات العالية، ويؤدي إلى خفض في كلٍ من استهلاك الوقود وضوضاء المحرّك.
    ويساعد القابض، حتى في حالة التحوّل إلى الوضع اليدوي، حيث يضمن التنقل بين سرعات المحرّك والتوليف الدقيق للتنقل، والسلاسة في تغيير السرعات.
    أما الوظائف المدمجة، ومنها منظومة الدفع القائمة على التنبؤ، والمراقبة المستمرة لحركة السيارة والحالة المرورية، فتؤثر بشكلٍ كبير على طريقة التنقل بين السرعات. وبغض النظر عن نمط القيادة الحالية، يقوم النظام دائماً باختيار السرعة الأفضل. ترتبط وحدة التحكّم بناقل الحركة بنظام الملاحة، ومن هنا فإنه اعتماداً على الطريق، تتحول منظومة الحركة القائمة على التنبؤ من الإعدادات الرياضية المرنة (نمط SPORT)، إلى الإعدادات التي توفّر مزيداً من الراحة وتقلل من تغيير السرعات (نمط COMFORT).

     

طراز BMW 340i صالون.

طراز BMW 340i صالون.

توليد سهل للطاقة جدير بالثناء، وتشغيل فائق السلاسة، هذه هي العلامات الفارقة لمحرّك BMW TwinPower Turbo بست اسطوانات متتالية يعمل بالبنزين من مجموعة المحرّكات التي تعمل بتقنية EfficientDynamics. يجمع هذا المحرّك الجبّار سعة 3.0 لتر بين نظام Valvetronic للتحكّم المتغير بالصمامات بما في ذلك تقنية VANOS المزدوجة، وأحدث تقنيات الحقن مع شاحن تربيني مبتكر بتقنية TwinScroll، لإتاحة التعبئة المثلى للاسطوانات مهما كانت سرعة المحرّك. والنتيجة: الوصول إلى ذروة الأداء بقوة 240 كيلو وات (326 حصاناً) وعزماً أقصى قدرة 450 نيوتن متر عند 1.380 إلى 5.000 دورة في الدقيقة، مما يُساعد المحرّك التربينى الذي يعمل بالبنزين على تسريع السيارة من حالة السكون إلى 100 كم/ساعة خلال 5.2 – 5.1 ثانية، والوصول إلى سرعة قصوى تبلغ 250 كم/ساعة. وبفضل الابتكارات التقنية المختلفة، فإن معدل استهلاك الوقود داخل وخارج المدينة لها يتراوح بين 7.7 إلى 6.5 لتر لكل 100كم فقط، بينما تتراوح انبعاثات ثاني أكسيد الكربون 179 إلى 152غ/كم فقط.
قوة محرّكة تؤجج السرور: كفاءة مثلى توفّر أداءً فائقاً عبر طيفٍ واسع من سرعات دوران المحرّك واستجابة مباشرة حتى عند السرعات المنخفضة، مع ديمومة الصوت المثير، بما يعكس السمات النموذجية لمحرّكات BMW.

الشاسيه.

عندما يتعلق الأمر بالقيادة الديناميكية، فإن سيارة BMW الفئة الثالثة صالون قد دأبت على إرساء المعايير منذ أجيال. وتضمن التطورّات المستجّدة على هذا الصعيد، وتقنية التخميّد، والشاسيه الذي أعيد تحديثه، والتوجيه الأكثر تطوراً، الحصول على المزيد من متعة القيادة. وقد أسفر الضبط الدقيق للتعليق عن تعزيز الخصائص الطولية والجانبية على حد سواء. ولا ينطبق ذلك فقط على التعليق القياسي، وإنما أيضاً على نظام التعليق M الرياضي وعلى نظام التعليق المتكيف لمجموعة M. كما طرأ تحسن على دقة التوجيه، وتقليل الشعور بالدوران، وتعزيز ثبات الاتجاه، حيث تثير سيارة BMW الفئة الثالثة صالون الإعجاب بقدرتها المتميّزة على الثبات على الطريق، والتحكم المثالي، بينما توفّر في نفس الوقت أقصى درجات الراحة في جميع أوضاع القيادة.

  • نظام تعليق M المتكيف
    تم ضبط نظام تعليق M المتكيف على ارتفاع أخفض 10ملم لزيادة القدرة الديناميكية الكلية لسيارة BMW الفئة الثالثة إلى أبعد الحدود. و أصبح بمقدور السائق ضبط مزايا القيادة للسماح بضبط أسلوب القيادة الأنسب في جميع الأوقات – من وضع الراحة وصولاً إلى أكثر الأنماط الرياضية جموحاً على الإطلاق. أياً كان الوضع الذي تختاره، سيقوم نظام تعليق M المتكيف بتعديل المخمدات التي يتم التحكم بها كهربائياً لتلائم ظروف الطريق بأجزاء من الثانية. يستخدم النظام مستشعرات لا حصر لها أيضاً لقياس اهتزازات العجلات جنباً إلى جنب مع سرعة السيارة، بغرض الحصول على التخميد الأمثل والمحافظة على سلامة السيارة.
    يمكنك اختيار نمط COMFORT كي تنعم بترحال تبقى فيه بحالة من الاسترخاء. في حين أن نمط SPORT يمكنك من إعداد نظام التعليق الرياضي المميز بإعدادات تخميد أقوى لا تخفى على أحد. فعلى سبيل المثال، مع القيادة الديناميكية، يكون نمط SPORT+ هو الخيار الأمثل: حيث يتم تفعيل وظيفة نظام التحكم الديناميكي بالسحب (DTC)،ما يتيح انسيابيةً أسرع لعجلات القيادة وذلك للحصول على قيادة رياضية تصل بالسيارة إلى أقصى حدود الديناميكية. من ناحية أخرى، لا يتم إلغاء تفعيل نظام التحكم الديناميكي بالثبات بشكلٍ كامل؛ وإنما يحين دوره متأخراً – ضمن الحدود المادية وحدود السلامة الممكنة – بغرض تثبيت السيارة في مكانها.

     

  • نظام التوجيه الرياضي المتغيّر

    يتيح نظام التوجيه الرياضي المتغيّر مع نظام Servotronic أسلوب القيادة المباشر والمرن بأقل جهد عند التوجيه. فهو يتجاوب مع زاوية عجلة القيادة بشكل مستقل عن السرعة الحالية، وبنسب توجيه متفاوتة. يساهم ذلك في تقليل حركة التوجيه المطلوبة عند توجيه السيارة عند زوايا كبيرة، الأمر الذي يعني زيادة المرونة وتحسين إمكانية التحكم بالسيارة عند المنعطفات الحادة أو على الطرق الضيقة أو عند الانعطاف المفاجئ في حال القيادة بأسلوب رياضي خالص. كما أن ذلك يعزز الراحة عند ركن السيارة والاستدارة والالتفاف. وفي حال زوايا التوجيه الصغيرة، يوفر النظام ثباتاً فائقاً للاتجاه ودرجة عالية من الدقة في التوجيه.

  • نظام BMW xDrive

    يتكيّف نظام القيادة الذكي للدفع الرباعي BMW xDrive بشكلٍ مثالي مع أصعب الظروف والطرقات، ليضمن ثباتاً استثنائياً في جميع الأوقات. ومع نظام BMW xDrive و نظام التحكم الديناميكي بالثبات DSC، يبقى اتجاه السيارة ثابتاً في مسارها. ومن خلال نظام القيادة xDrive وأجهزة استشعار التحكم الديناميكي بالثبات، يمكن توزيع قوة القيادة بسرعة ومرونة بين المحاور لتجنب الدوران العنيف للسيارة والحفاظ على ثباتٍ تام في اتجاهها. يساعد ذلك نظام التحكم الديناميكي بالثبات في ظروف الطريق الصعبة، حيث يجمع نظام القيادة xDrive كافة مزايا نظام القيادة بالدفع الرباعي – وهي السحب وثبات الاتجاه والسلامة أثناء القيادة، مع المرونة المعهودة في سيارات BMW لمزيدٍ من المتعة في القيادة.

نظام التحكّم بتجربة القيادة بنمط ECO PRO.

 

يتيح نظام التحكّم بتجربة القيادة للسائق التبديل بين المحرّك القياسي وإعدادات نقل الحركة لنمط COMFORT، ونمط ECO PRO الأكثر كفاءةً ، ونمط SPORT الديناميكي، أو نمط SPORT+، مما يدفع بديناميكيات القيادة إلى أقصى حدود. يعمل نمط ECO PRO على تعديل خصائص ناقل السرعة Steptronic (إذا كان متوفراً) وإعدادات التدفئة/تكييف الهواء بحيث ينخفض استهلاك الوقود أثناء القيادة إلى أقل قدر ممكن، حيث ينخفض استهلاك الوقود بنسبة تصل إلى 20 بالمئة. كما يمكن تحقيق مزيداً من التوفير في الوقود بفضل وظيفة السير دون استخدام دوَّاسة البنزين، ونظام ECO PRO Route حيث يقترح السير في طريق مثالية من حيث الكفاءة والفاعلية، آخذاً بعين الاعتبار حجم الازدحام المروري ونمط القيادة الشخصية والظروف المحلية.
وتتيح وظيفة السير دون استخدام دواسة الوقود للسيارة، بأن تتهادى على الطريق بسرعة تصل إلى 160 كم/ساعة، دون تزود السيارة بأية مدخلات طاقة إضافية، بمجرد أن يرفع السائق قدمه عن الدواسة دون الضغط على المكابح.

 

ويضمن نمط COMFORT قيادة مفعمة بالراحة من خلال التعديل الملائم لإعدادات مكونات التعليق، أما في نمطي SPORT و SPORT+، فتنحى جميع إعدادات القيادة والتعليق نحو توفير مزيد من القيادة الديناميكية، ويتحلى المحرّك بمزيد من العفوية، وتتبدل سرعات الناقل الأوتوماتيكي بسرعة أكبر، وتظهر نقاط تبديل السرعة للناقل اليدوي فيما بعد، وبشكل عام فإن السيارة تستجيب بعفوية وديناميكية أكبر.

الإدارة الذكيّة للطاقة.

شأنها شأن أية سيارة من سيارات BMW، تنعم سيارة BMW الفئة الثالثة صالون بتقنيات برنامج EfficientDynamics وعلى رأسها وظيفة التشغيل والتوقّف التلقائي، وإعادة توليد طاقة المكابح، ووظيفة التوجيه الكهربائي كتجهيزات قياسية، ومؤشر التبديل الأمثل، حيث تعمل جميع هذه التقنيات بالتناغم مع بعضها ما يضمن استدامة التنقّل وأقصى درجات الكفاءة.

  • وظيفة التشغيل والتوقف التلقائي
    تضمن وظيفة التشغيل والتوقف التلقائي Auto Start-Stop استعمال الوقود فقط أثناء قيادة السيارة. فحين توقف السيارة مؤقتاً، كالوقوف عند الإشارات الضوئية أو في حال الأزمات المرورية، فإن الوظيفة تعمل على توفير الوقود من خلال إطفاء المحرك بمجرد وقوف السيارة ورفع القدم عن دواسة قابض التروس (في ناقل الحركة اليدوي)، أو عندما تستعمل المكابح لإيقاف السيارة تماماً (ناقل الحركة Steptronic).
    تظهر إشارة على شاشة المعلومات تبين أن وظيفة التشغيل والتوقف التلقائي نشطة حالياً. وبمجرد الضغط على القابض (في حالة ناقل السرعة اليدوي) أو رفع القدم عن المكابح (في حالة ناقل الحركة بتقنية ستبترونك)، فإن المحرّك يعاود العمل تلقائياً.
    وتجدر الإشارة إلى أن وظيفة التشغيل والتوقف التلقائي لا تقلل أبداً من مستويات الراحة والسلامة، فهي تبقى غير نشطة طالما لم يصل المحرّك إلى درجة الحرارة المناسبة أو لم تبلغ المقصورة الداخلية درجة التبريد أو التدفئة المطلوبة، أو أن البطارية في مستوى شحن متدنٍ للغاية أو خلال تدوير عجلة القيادة. تقوم وحدة تحكم مركزية بإعادة تشغيل المحرّك عند الحاجة، حتى في حال توقف السيارة. على سبيل المثال، إذا بدأت السيارة بالتقدم إلى الأمام أو أخذت الرطوبة بالتكاثف على الزجاج الأمامي، يمكن إطفاء وظيفة التشغيل والتوقف التلقائي في أي وقت بلمسة زر.

     

  • تجدد طاقة المكابح

    يؤدي تجدد طاقة المكابح إلى خفض استهلاك الوقود وزيادة كفاءة نظام الحركة. وعندما يرفع السائق قَدمه تدريجياً عن دواسة الوقود أو يضغط على المكابح، يعمل المحرّك الكهربائي على تحويل الطاقة الحركية للسيارة إلى طاقة كهربائية، يتم تخزينها في البطارية عالية الجهد ويمكن استخدامها لتغذية المحرّك الكهربائي بالطاقة.

  • عجلة القيادة الكهربائية

    تعمل وظيفة التوجيه الكهربائي الدقيق على الضبط الأمثل لدعم التوجيه ليتطابق مع السرعة الحالية. ما ينتج عنه توجيه مباشر، ودقيق عند السرعات العالية إلى جانب مناورة غاية في السهولة عند الركن. تقوم وظيفة التوجيه باستهلاك الوقود فقط عند الضرورة. إذ تعتمد على محرّك كهربائي عوضاً عن المضخة الهيدروليكية. هذه المضخة، في الأنظمة التقليدية، يجب أن تتغذى باستمرار من المحرّك، إلا أن هذا الدعم الكهربائي يعمل فقط عند تحريك عجلة القيادة. وعند القيادة المباشرة نحو الأمام أو عند المحافظة على زاوية التوجيه (أي على المنحنيات الطويلة)، لا يتم تفعيل المحرّك وبالتالي لا يتم استخدام أي طاقة. وهنا تزداد الراحة أثناء التوجيه من خلال الضبط المرن لدعم التوجيه ليتطابق مع وضع وسرعة القيادة الحاليين.